عاااجل: تصريحات طليقة “الوليد بن طلال” الأميرة “أميرة بنت نايف” ضد “آل سعود” وتتهمهم بالفساد والمتاجرة بالقاصرات

قامت الأميرة “أميرة بنت عيدان بن نايف” الزوجة السابقة لرجل الأعمال الشهير “الوليد بن طلال” بمهاجمة أمراء و أميرات “آل سعود” من خلال تصريحات خاصة لها لإحدى الصحف الفرنسية، وأكدت سموها أن من وجهوا الاتهام لطليقها الوليد بن طلال بالفساد وغسيل الأموال هم الفاسدون حيث يقومون بجلب القاصرات من آسيا لبيعهن في سوق العبيد بجدة أو لمتعتهمن الخاصة.

وذكرت انه يقام في مدينة جدة الكثير من الحفلات الصاخبة التى يمارس فيها الجنس و يقومون فيها بفعل المحرمات من تعاطي المخدرات وشرب الخمور والزنا.

وأضافت سمو الأميرة أن السبب الرئيسي لهذه الحرية الكاملة هو يعد“هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر” عن مراقبة هذه الحفلات التي يحضرها أحد أفراد العائلة المالكة السعودية “آل سعود” والمحيطين بها ممن يدينون لها بالولاء الكامل

وتابعت سياتها بأن العبودية في السعودية  تتم على شكل صور مختلفة وتمارس بسربة تامة وان اول المستفيدين منها عائلة “آل سعود” ويأتي بعدهم بعض أثرياء المملكة،

ومن أشكالها  العبودية السائدة في السعودية ما يلي :

شراء الأطفال اليتامى من اهاليهم من بعض الدول الفقيرة كسريلانكا و بنغلاديش و الفلبين و دولة جيبوتي والصومال و نيجيريا وبعض دول شرق أوروبا كرومانيا و بلغاريا، و يعتبر هؤلاء الأطفال الذين تم شراءهم ملكا لمن يشتريهم يتم الإتجار بهم فى أعمال مخله للأداب .

جلب فتيات صغيرات السن” قاصرات” حيث يتم جمعهم في مجموعات صغيرة ثم استغلالهن في اعمال لا اخلاقية و تعتبر الفتاة منهم ملكا للرجل الذي يقوم بدفع مبالغ  أكثر لشرائها ، ويوجد منهم من يتم تأجيرهم عن طريق النخاسين .

تقييم

التعليقات

F

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ماركات الموبايلات

+ باقي الماركات

أحدث الموبايلات

صفحتنا على Facebook